اثار الكرو
 
الرئيسية
عن الكرو
اثار الكرو
الغابة الحجرية
المنتديات
اتصل بنا
 
آثار الكُرو
تشكل مقابر الكرو الكوشية الملكية (الجبانة) احد مفاتيح التاريخ الحضاري القديم ليس للسودان فحسب بل لكل وادي النيل. فقد اجرت بعثة امريكية حفريات في هذه المقبرة في عام 1919م كشفت عن نحو 27 مدفناً لأسرة ملكية محلية يعود تاريخها الي الفترة بين 650-1000 ق.م اي ان عمرها يتراوح بين 3 آلاف سنة الي 2650 سنة من وقتنا الحالي.
تباينت المدافن بين مدافن مدافن تلال ركامية ومدافن علي شكل حدوة واخرى اتخذت شكل المصطبة ورابعة علي شكل غرف تحت السطح تعلوها إهرامات، هدم بعضها، وقد تعرضت المقبرة لعمليات نهب وتخريب متلاحقة.
تحتل المقبرة ربوة تنحدر من الغرب الي الشرق وتحيط بها مجاري صغيرة من الشمال والجنوب تتحد في وادي صغير يتجه شرقاً نحو النهر. في اعلى الربوة توجد مدافن أسلاف الاسرة حيث دفنوا في حفر بسيطة تعلوها أكوام ترابية (المدافن 1،2،4،5) الي الشرق منها طور أبناء هؤلاء الأسلاف مدافن ذات سور حجري في شكل حدوة حجرية تحيط بالمدفن (المدافن 19،6) كان ذلك خلال الفترة بين 1000-900 ق.م.
خلال تلك الفترة كونت الاسرة مشيخة محلية محدودة لاندري حدود نفوذها. وفي نحو 900 ق.م توسعت المشيخة وتعاقب علي حكمها عدداً من الأفراد دفنوا في نفس المقبرة في المصاطب التي تصطف وسط الربوة وإلي الشرق من المدافن الترابية (المصاطب 14،7) وفي نحو 785 ق.م وصل الي عرش المشيخة الملك (ألارا) اول اسم معروف من حكام الاسرة (المصطبة9) والذي حكم خلال الأعوام 785-760 ق.م) وبسط نفوذ الدولة شمالاً حتي الشلال الثاني. واتخذ نبتة، اسفل جبل البركل عاصمة له، خلف ألارا اخوه كوشتو (760-474 ق.م) واستطاع ان يخضع مصر العليا وان ينصب ابنته امنيردس كاهنة في معبد الكرنك في الاقصر.
دفن كوشتو في المصطبة رقم (8) ورث العرش بعده ابنه بعانخي (747-716 ق.م) الذي وصل بحدود الدولة الي الدلتا، ودفن في الهرم رقم (17). تولى الحكم بعد ذلك بالتوالي شبكو وشبكتو خلال الفترة 716-690 ق.م واتخذا من الاقصر مقراً للحكم بعد ان امتدت الدولة الي حدود فلسطين. احتل شبكو الهرم رقم 15 ودفن شبكتو في الهرم رقم 18 ونلاحظ كيف ان مدخل هرم شبكتو قد اتخذ شكل L متجنباً المصطبة رقم 8 التي دفن فيها جده كوشتو.
بعد وفاة شبكتو خلفه اخوه طهارقو (690-664 ق.م) الذي اصطدم بتقدم الأشوريين لاحتلال فلسطين. ودخل معهم في حرب تقهقر بعدها الي صعيد مصر. وشيد لنفسه هرماً في نوري. بعد موته خلفه ابن اخيه تانوتماني (664-656 ق.م) الذي اعاد إحتلال مصر غير انه انهزم ايضا من الأشوريين، وفقد السيطرة علي صعيد مصر بكامله وانحصرت الدلة في شمالي ووسط السودان. وعند موته في العام 656 ق.م دفن في الهرم رقم 16 في الكرو. بعده واصل الملوك بعده الدفن في جبانة نوري حتى 350 ق.م حيث انتقلت الجبانة الي البجراوية وهناك احد الملوك الذي لم ينقب هرمه بعد (الهرم رقم 1 الهرم الكبير في الكرو) عاد الي مقبرة الكرو ليدفن فيها.
الي جانب الدور السياسي للملوك الذين دفنوا في مقبرة الكرو والذين لقبوا بالاسرة 25 في حكم مصر، فقد شهد عهدهم نهضة عمرانية هائلة تمثلت في تشييد مدن ومعابد في البركل وصنب والبجراوية والكوه وسمنه والكرنك وتبو وبوهين وقصر ابريم وصادنقا وغيرها.
خلال النصف الاول من الالف الأول ق.م (1000-600) كانت كوش الي جانب آشور هما أكبر قوتين في العالم القديم.
 
كافة الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الكُرو 2009